أخبار الطب

البانجولين “آكل النمل” المتهم في نقل فيروس كورونا للبشر

تشير الكثير من الأدلة إلى أن حيوان البانجولين Pangolin أو ما يُعرف بـ “آكل النمل” ربما يكون قد نقل فيروس الكورونا المستجد من الخفافيش إلى البشر.

قد يكون البانجولين – وليس الثعابين كما كان يُعتقد – هي الحلقة المفقودة لانتقال فيروس الكورونا الجديد من الخفافيش إلى البشر.

منذ اندلاع شرارة جائحة الكورونا الأولي في سوق هوانان للمأكولات البحرية في ووهان بالصين، في أواخر عام 2019 ، أصاب فيروس  الكورونا COVID-19 منذ ذلك الحين أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

يتسابق العلماء في كل مكان لدراسة فيروس الكورونا المُسبب للوباء، لمحاولة الفهم والتحكم في انتقال SARS-CoV-2 ، المسمى سابقًا 2019-nCoV.


مرض السارس SARS-CoV-2 هو  مرض حيواني، مما يعني أن الفيروس نشأ في الحيوانات وانتقل إلى البشر. والتحدي الحاسم هو تحديد الحيوان الذي ينقل الفيروس إلى البشر.

يعتبر البانجولين، المعروف أيضًا باسم آكل النمل المتقشر ، هو الثدييات الوحيدة المعروفة ذات الحراشيف، ويوجد في آسيا وأفريقيا.

خفاش حدوة الحصان Horseshoe Bat
خفاش حدوة الحصان Horseshoe Bat

سر انتقال الأمراض الحيوانية المنشأ

منذ يناير 2020، كان الإجماع الحالي بين الأوساط العلمية هو أن السارس SARS-CoV-2 نشأ في خفافيش حدوة الحصان Horseshoe Bat (نوع من الخفافيش الصغيرة).
ومع ذلك، فمن غير المحتمل أن الخفافيش نقلت الفيروس مباشرة للبشر بناءً على ما يُعرف عن انتقال الفيروسات التاجية الحيوانية في وقت سابق.

وبدلاً من ذلك، اشتبه العلماء في أن فيروس الخفافيش التاجي أصاب حيوانًا آخر، “مُضيفًا وسيطًا”، والذي نقل الفيروس بعد ذلك إلى البشر.

على سبيل المثال، يعد السارس SARS-CoV، وهو الفيروس التاجي الذي تسبب في جائحة المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) في عام 2003، أحد الأقارب المقربين من السارس SARS-CoV-2، كما وجد أنه تم نقله من الخفافيش إلى مضيف وسيط – الزباد المقنع (The masked palm civet) – الذي أصاب البشر لاحقًا.

وبالمثل، قفز الفيروس التاجي MERS-CoV، الذي تسبب في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) في عام 2012، من الخفافيش إلى مضيف ​​آخر هو الجمل العربي، قبل إصابة البشر.

وبالتالي، فإن هوية المضيف الوسيط لـ SARS-CoV-2 لغزا يأمل العديد من الباحثين في حله، لأن معرفة المضيف الوسيط مفيدة للغاية في منع انتشار الوباء.

زعمت دراسة مبكرة أن الثعابين مثل الكريتية الصينية Chinese krait والكوبرا الصينية Chinese cobra من المرجح أن تكون المضيفات الوسيطة لـ SARS-CoV-2.
ومع ذلك، فإن هذا الاستنتاج أثار بسرعة التشكيك، ويرجع ذلك جزئيًا إلى عدم وجود دليل سابق على أن الفيروسات التاجية يمكن أن تقفز من حيوان بدم بارد مثل الثعابين إلى البشر.

قد يهمك أيضاً:

مؤامرة الكورونا .. من صنع هذا الفيروس؟ هل هي حرب؟

تعقيم المنزل ضد فيروس الكورونا .. كيف تطهر بيتك وأشيائك؟

ثعبان الكوبرا الصينية
ثعبان الكوبرا الصينية

اتهام الثعابين كوسيط للكورونا غير مُرجح

استند الادعاء المُبكر بأن الثعابين هي الناقل لفيروس SARS-CoV-2 إلى تحليل التسلسل الجيني للفيروس.
لكي تقوم الفيروسات والخلايا الحيوانية بوظيفتها، فإنه يجب ترجمة التسلسلات الجينية (RNA أو DNA) إلى بروتينات، والتي تقوم بعد ذلك بالعديد من مهام الفيروس والخلية.

توجد هذه البروتينات كسلاسل مرتبطة بالأحماض الأمينية المفردة. يتم ترميز كل حمض أميني في البروتين بواسطة مجموعة من ثلاثة نيوكليوتيدات (nucleotides)، تعرف أيضًا باسم الكودون (codon) في التسلسل الجيني.

نظرًا لوجود 64 كودونًا مختلفًا ممكنًا ولكن 20 حمضًا أمينيًا فقط، يمكن أن تتوافق العديد من الكودونات مع نفس الحمض الأميني؛ الكائنات المختلفة سيكون لها تفضيلات مختلفة يتم استخدام الكودون لها لحمض أميني معين.

افترضت الدراسة المبكرة أنه لكي ينمو الفيروس التاجي بفاعلية داخل الخلية الحيوانية، يجب أن تتوافق تفضيلات استخدام الكودون لفيروس التاجي مع الخلية المضيفة.

وقارن الباحثون استخدام الكودون في فيروس سارس SARS-CoV-2 مع استخدام الخلايا في ثمانية حيوانات في ووهان بسوق هوانان للمأكولات البحرية.

فافيلافير Favilavir أول علاج للكورونا : ودواء الكلوروكين

براءة الثعابين

وجدت هذه الدراسة أن الثعابين تشترك في نمط استخدام الكودون الأكثر تشابهًا مع SARS-CoV-2 ، مما يصرح بأن الثعابين هي أكثر المضيفات الوسيطة احتمالًا.

ومع ذلك، فإن فرضيتهم المركزية بأن الفيروسات التاجية ومضيفات الحيوانات تشترك في استخدام كودون مماثل لم يتم التحقق منها أبدًا. قام فريقاً في جامعة ميشيغان بالتدقيق في هذه الفرضية، وأجرى تحليلًا أكثر منهجية نُشر في دراسة متابعة أخيرة.

تم مقارنة استخدامات الكودون لثلاثة فيروسات كورونية (SARS-CoV-2 و SARS-CoV و MERS-CoV) بأكثر من 10000 نوع مختلف من الحيوانات.

وُجد أن استخدام الكودون لفيروس كورونا لم يحدده مُضيفوه. على سبيل المثال، استخدام الكودون لـ SARS-CoV و MERS-CoV أقرب بكثير إلى الضفادع والثعابين منه إلى مُضيفي الحيوانات الحقيقيين (الزباد والجمال، على التوالي).

وهذا يدل على أنه من غير الممكن استخدام استخدام الكودون فقط في خلايا الحيوانات لاستنتاج مضيفات الفيروسات التاجية، مما يوحي بأن الادعاء المبكر بنقل فيروس سارس SARS-CoV-2 الذي يحمله ثعبان من المحتمل أن يكون غير صحيح.

بداية اكتشاف الجاني: حيوان البانجولين هو الحلقة المفقودة

كما وجدت دراسة المتابعة التي أُجريت أن التسلسل الجيني لفيروس  الكورونا، الذي تم اكتشافه في عينات الرئة من حيوان بانجولين الملايو، كان مشابهًا إلى حد كبير لـفيروس الكورونا المستجد SARS-CoV-2.
تقاسم الفيروسان 91 في المئة من تسلسلهما الجيني.

هناك تشابه قوي بشكل خاص بين بروتينات سبايك (Spike Proteins) لهذين الفيروسين. ويستخدم الفيروس بروتين سبايك (Spike Proteins) الموجود على سطح الفيروس التاجي للدخول إلى خلية حيوانية.

يحتوي فيروس الخفاش التاجي The bat coronavirus، الذي كان سلفًا لـ SARS-CoV-2، على 19 حمضًا أمينيًا على بروتين سبايك يختلف عن SARS-CoV-2 ؛ يحتوي فيروس بانجولين التاجي the pangolin coronavirus على خمسة أحماض أمينية فقط تختلف عن سارس SARS-CoV-2

وفي الوقت نفسه، وجدت العديد من مجموعات البحث الأخرى دليلاً تجريبيًا آخر على إصابة البنجولين بفيروسات تاجية مشابهة للغاية للسارس SARS-CoV-2

في حين أن البنجولين هو الآن المشتبه به الرئيسي كمضيف وسيط ، فقد خلصت الدراسة إلى أنه لا يزال يتعين النظر في العوائل الوسيطة المحتملة الأخرى.

يمكن للفيروس التاجي استخدام أكثر من نوع من الحيوانات لإصابة البشر: على سبيل المثال ، في حين أن الزباد معروف بانتقال السارس، فإن الحيوانات الأخرى مثل كلاب الراكون وغرير النمس قادرة أيضًا على حمل السارس.

وبالمثل، يمكن أن تصاب القطط والحيوان بالسارس CoV-2 ؛ لا يزال من غير المعروف ما إذا كان البشر يمكن أن يصابوا بالفيروس التاجي المقيم داخل هذه الحيوانات.

قد يهمك أيضاً:

افيجان Avigan دواء ياباني قادم لهزيمة الكورونا

ID Now: أول جهاز للكشف عن فيروس الكورونا في 5 دقائق

اعراض الكورونا بالتفصيل .. وطرق الوقاية وزيادة المناعة

المصادر References:

https://theconversation.com

https://ar.wikipedia.org

https://www.sciencealert.com

Dr.Mohamed Alzahaf

كاتب محتوي طبي حاصل علي بكالوريوس العلوم الصيدلانية، ماجستير الصيدلة الإكلينيكية، البورد الأمريكي في الفارماكوثيرابي البورد الأمريكي في الجودة الطبية مؤلف كتاب" ترامادول"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى