الأمومة والطفولة

الحمل خارج الرحم .. أعراضه وأسبابه والوقاية منه

اعراض الحمل خارج الرحم

تحلم كل سيدة بحلم الأمومة وتنتظر اللحظة التي يخبرها فيها الطبيب بأنها حامل، ولكن قد تفاجأ بأن الطبيب يخبرها أن الحمل خارج الرحم وهي حالة تحدث بنسبة 2% بين الحوامل.

لتعرفي معلومات أكثر عن الحمل خارج الرحم وأعراضه وأسبابه؛ اقرأي معنا هذا المقال 

ما هو الحمل خارج الرحم ؟

عند حدوث الحمل الطبيعي، تخرج البويضة من المبيض إلى قناة فالوب حيث تلتقي بالحيوان المنوي ويحدث الإخصاب.
تبقى البويضة المخصبة في قناة فالوب لمدة تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أيام ثم تتحرك نحو الرحم حيث تستقر فيه وتلتصق بجدار الرحم لينمو الجنين بشكل طبيعي.

لكن إذا بقيت البويضة المخصبة في قناة فالوب ولم تصل للرحم، هذا ما يُطلق عليه حملاً خارج الرحم ويُعرف أيضاً بالحمل المُنتَبَذ ( Ectopic pregnancy )

يحدث الحمل المُنتَبَذ في قناة فالوب، وقد يحدث أيضاً في المبيض أو التجويف البطني أو في عنق الرحم حيث تستقر البويضة المخصبة وتنمو خارج الرحم. لا يكتمل الحمل خارج الرحم لأن الجنين ينمو في غير مكانه الطبيعي وهي حالة طارئة يجب التعامل معها طبياً بسرعة وعناية.

اعراض الحمل خارج الرحم
اعراض الحمل خارج الرحم

 ما هي اعراض الحمل خارج الرحم ؟

تتشابه اعراض الحمل خارج الرحم مع أعراض الحمل الطبيعي في انقطاع الطمث والشعور بالغثيان وألم في الثدي.
لكن تظهر أعراض أخرى تُنذر بوجود الحمل المنتبذ ومنها:

  • حدوث نزيف مهبلي خفيف أو شديد
  • دوار وإعياء قد يصل لدرجة الإغماء
  • آلام حادة في منطقة البطن والحوض قد تتركز على جانب واحد من البطن
  • ألم حاد في الصدر يصل للكتف والعنق
  • الشعور بالضغط في منطقة المستقيم

إذا كان الحمل المنتبذ مستقراً في قناة فالوب، قد يحدث تمزق للقناة مصحوباً بنزيف داخلي ومسبباً ألم شديد في البطن والكتف وإعياء شديد.

إذا كنتِ حاملاً وشعرتِ بأحد الأعراض السابقة عليكِ مراجعة طبيبك على الفور؛ فقد يكون حملك خارج الرحم وهذه أعراضه.

ما هي أسباب الحمل خارج الرحم؟

السبب الرئيسي لهذه الحالة هو وجود التهاب أو تلف في قناة فالوب نتيجة عدوى أو الخضوع لجراحة سابقة فيها، مما يجعل قناة فالوب غير قادرة على القيام  بدورها في توصيل البويضة المخصبة للرحم؛ ولذلك تستقر البويضة المخصبة وتنمو داخل قناة فالوب.

الحالات الأكثر عرضة للحمل خارج الرحم:

  • المرأة التي سبق لها التعرض لهذا النوع من الحمل تكون عرضة لتكرار هذه الحالة
  • المرأة المصابة بأمراض مثل السيلان والكلاميديا وهي أمراض تنتقل عبر الاتصال الجنسي 
  • الخضوع لجراحات سابقة في منطقة الحوض
  • إصابة المرأة بالتهابات في قناة فالوب أو التهابات الرحم
  • استخدام الأدوية التي تزيد خصوبة المرأة وتنشط عملية التبويض والتي تسبب اضطرابات هرمونية
  • خضوع المرأة لعلاجات العقم مثل الحقن المجهري
  • استخدام وسائل منع الحمل مثل اللولب
  • الإجهاض المتكرر
  • التدخين

كيفية معرفة الحمل خارج الرحم

يُشخص الطبيب الحمل المنتبذ بعدة طرق مثل:

الفحص الخارجي لتحديد مكان الألم وتحديد وجود كتلة في منطقة الحوض، كما يستخدم الطبيب

التصوير بالموجات فوق الصوتية لرؤية الحمل واضحاً خارج الرحم، ويستعين بتحليل الدم لتحديد نسبة هرمون الحمل في الدم.

مقال مهم لكِ سيدتي:
حمض الفوليك للحامل .. فوائد كثيرة

علاج الحمل خارج الرحم

يجب التخلص من الحمل المنتبذ فور تشخيصه لأنه يعرض حياة الأم للخطر.

طريقة التخلص منه تتوقف على حالة الأم والمدة التي استمر فيها هذا الحمل وتكون إحدى هذه الطرق:

  1. الأدوية: يستخدم دواء الميثوتريكسات عن طريق الحقن لوقف نمو البويضة المخصبة وإذابة الخلايا المتكونة، وذلك في حالة الاكتشاف المبكر مع عدم وجود نزيف.
  2. جراحة المنظار: يقوم الطبيب بعمل فتحة صغيرة في البطن لتمرير أنبوب رفيع مزود بكاميرا ليحدد بها مكان الحمل المنتبذ ويزيله مع إصلاح قناة فالوب أو استئصالها حسب درجة النزيف الداخلي ودرجة التلف في قناة فالوب.
  3. جراحة البطن: تُجرى هذه الجراحة في حالة وجود نزيف شديد ويقوم فيها الطبيب بشق البطن لإزالة الحمل المنتبذ وإزالة قناة فالوب المتضررة.

     

كيف تتجنبين الحمل خارج الرحم

لا تستطعين منع الحمل المنتبذ ولكن إذا كنتِ من الحالات الأكثر عرضة له يمكنكِ اتباع التعليمات الآتية:

  • المتابعة مع طبيبك الخاص قبل حدوث الحمل
  • علاج أى عدوى أو التهاب في منطقة الحوض
  • عمل الفحوصات اللازمة لمتابعة حالة قناتي فالوب وحالة الرحم
  • التوقف عن التدخين

إذا كنتِ تعرضتِ سابقاً للحمل خارج الرحم فلا تقلقي يمكنك الحصول على حمل طبيعي مع المتابعة الدقيقة والمستمرة لطبيبك الخاص.

اقرأي معنا أيضاً

كيف اعرف اني حامل؟ اعراض الحمل المبكرة

الولادة المبكرة ومخاطرها

وسائل منع الحمل والفرق بينها

⇐ عزيزي القاريء، نحن نحرص علي جودة مقالات بيت الطب، لذلك نرجو منك تقييم المقال

الوسوم

Dr.Dalia Ashour

صيدلانية وكاتبة مقالات طبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق