أخبار الطب

مؤامرة الكورونا .. من صنع هذا الفيروس؟ هل هي حرب؟

أدى تفشي فيروس الكورونا إلى تجمد العالم، وبدأ الانتشار والخوف والهلع في كل مكان علي الأرض
مع وجود أكثر من نصف مليون حالة إيجابية و آلاف الوفيات، تسبب تفشي فيروس كورونا المستجد COVID-19 في حالة من الذعر العالمي. تصادف أن تكون إيطاليا وإيران والولايات المتحدة الدول الأكثر تضرراً بالإضافة إلى الصين، وهي مركز تفشي المرض.

وكما تقول العبارة، فإن “الشوارع تتحدث” وتنتشر الشائعات بمرور الوقت. وتتعدد نظريات المؤامرة ويكثر الحديث.

فيما يلي بعض أكثر نظريات المؤامرة المخيفة المحيطة بـ فيروس الكورونا المستجد COVID-19.

التستر الصيني علي انتشار فيروس الكورنا (كوفيد 19)

منذ أن تم سماع الأخبار حول فيروس الكورونا من قبل وسائل الإعلام العالمية، انتشرت التكهنات حول محاولة الحكومة الشيوعية الصينية “إخفاء” تفشي المرض وإخفاء الأرقام الرسمية.

وحقيقة أن الحكومة الصينية حاولت قمع محاولات المُبلغين (المطلعين بالإضافة إلى ثمانية أطباء)، الذين حاولوا تحذير الجمهور من الوباء، أمر مثير للقلق والريبة ولم يساعد قضيتهم.

في حين أن شائعات التستر الصيني لا أساس لها من الصحة، يمكن التفكير مرة واحدة فقط في المثل الشعبي،
لا يوجد دخان ، بدون نار”.

رواية عيون الظلام وكورونا
رواية عيون الظلام وكورونا

فيروس الكورونا متوقع في رواية عيون الظلام

 

هذه النظرية، في جميع الاحتمالات هي الأكثر رعبًا وستؤدي إلى قشعريرة أسفل العمود الفقري.
بعد فترة وجيزة من انتشار أنباء تفشي المرض، بدأ العديد من الناس في الإشارة إلى أن مقطعًا من كتاب عام 1981 بعنوان “عيون الظلام” الذي أصدره دين كونتز يتنبأ بتفشي فيروس كورونا.

أصبحت صورة المقطع من الكتاب منتشرة بكثرة عن أي وقت آخر، ولم يستطع مستخدمو الإنترنت إلا أن يفزعوا لأن التشابه كان غريبًا وكان من الصعب تجاهل الأدلة.

لإعطائك بعض الخلفية، تستند المؤامرة حول (أم ) تحاول معرفة ما حدث لابنها بعد اختفائه بشكل غامض في رحلة تخييم.
اتضح أن الصبي محتجز في الصين – وبشكل أكثر تحديدًا في ووهان – موقع تفشي الفيروس القاتل.

في المقطع، يروي شخص يدعى Dombey سردًا لفيروس يسمى “Wuhan-400 ” الذي تم تطويره في مختبر RDNA
خارج مدينة ووهان Wuhan، و كان سلالة قابلة للحياة من أربعمائة من الكائنات الحية الدقيقة التي تم إنشاؤها في هذا المركز البحثي. ثم يعطي المقطع تفاصيل معقدة حول كيفية تأثير الفيروس على جسم الإنسان.

إن الدقة المخيفة التي يتنبأ بها هذا الكتاب لعام 1981 عن تفشي المرض والتشابه بين “ووهان 400” و فيروس الكورونا Coronavirus هي أقل ما يقال.

هل فيروس الكورونا سلاح بيولوجي؟

كان الإنترنت مليئاً بنظرية المؤامرات حول فيروس الكورونا المستجد، وربما كان أحد أبرزها أن الفيروس يمكن أن يكون سلاحًا بيولوجيًا مصنعاً في المختبرات.
وفقًا لتقرير ET Prime، اتُهمت مجموعة من العلماء الصينيين في كندا بالتجسس وتم تجريدهم من الوصول إلى المختبر الوطني للميكروبيولوجي (NML) الكندي المعروف بأنه يعمل على بعض أكثر مسببات الأمراض فتكًا.

وسلط “انتهاك السياسة” المزعوم الضوء على برنامج الأسلحة البيولوجية لدول أخرى بما في ذلك الصين.
يدعي الدكتور فرانسيس بويل منشئ قانون الأسلحة البيولوجية، أن ” فيروس الكورونا (كوفيد 19) هو سلاح حرب بيولوجي هجومي بهندسة DNA الوراثية”.

مرة أخرى، الادعاءات حول كون فيروس الكورونا سلاحًا بيولوجيًا لا أساس لها من الصحة.

قد يهمك: الكلوروكين Chloroquine: علاج الكورونا الأكثر فعالية

هل خرج فيروس الكورونا من سوق المأكولات البحرية؟

لم يتمكن العلماء من تحديد أصل  فيروس الكورونا COVID-19 ولكن المضاربات منتشرة في أن الفيروس نشأ في سوق المأكولات البحرية. وقد تم إثبات ذلك من خلال التقارير الواردة من السلطات الصحية الصينية ومنظمة الصحة العالمية التي قالت إن معظم الحالات لها صلات بسوق المأكولات البحرية التي تم إغلاقها في 1 يناير.

ومع ذلك، فإن المتشككين في المنتديات عبر الإنترنت يشاركون الشكوك في أن الفيروس يمكن أن يكون قد نشأ من معهد ووهان لعلم الفيروسات، الذي يضم المختبر الوحيد في الصين للسلامة الحيوية من المستوى الرابع (وهو أعلى تصنيف للمعامل التي تدرس أكثر الفيروسات فتكًا).

أول شخصية بارزة ظهرت علنًا ودعمت النظرية كانت السيناتور الأمريكي توم كوتون الذي ظهر على قناة فوكس نيوز ليزعم أن الفيروس كان يمكن أن يكون قد نشأ بالفعل من المختبر.

يدعي العديد من مستخدمي الإنترنت أيضًا أن هذه كانت محاولة للسيطرة على السكان الصينيين. ومع ذلك، فإن الادعاءات لا أساس لها.

اتصال 5g وكورونا
اتصال 5g وكورونا

اتصالات الجيل الخامس “5G”

مع بدء انتشار نظريات المؤامرة مثل حرائق الغابات على الإنترنت، ظهرت العديد من الشائعات المُضللة حول الاتصال بين
5G وفيروس كورونا على الإنترنت. يعتقد أن أصل كوفيد COVID-19 قد نشأ من سوق رطبة في ووهان، الصين في نوفمبر.
من قبيل الصدفة، قامت الصين أيضًا بتشغيل بعض شبكات 5G في نوفمبر.

اكتسبت الشائعات زخماً عندما أرسلت كيري هيلسون المغنية الأمريكية الشهيرة، التي لديها 4.2 مليون متابع على تويتر ، تغريدات الأسبوع الماضي حول العلاقة المزعومة بين 5G و فيروس الكورونا COVID-19 ، وكتبت “يحاول الناس تحذيرنا من 5G لأعوام. عرائض والمنظمات والدراسات … ما نمر به هو تأثيرات الإشعاع الذي تم إطلاق الجيل الخامس في الصين. 1 نوفمبر 2019، واسقط الناس أموات”

كما زعم العديد من منظري المؤامرة أن الفيديوهات الفيروسية لأشخاص “يسقطون على الأرض والإغماءات” في الصين كانت نتيجة لموجات راديو 5G التي تعبث بمستويات الأكسجين في الدم لدى عامة الناس.

سُرعان ما فضح موقع للتحقق من الحقائق ومقره المملكة المتحدة FullFact، الادعاءات وجادل بأنه “لا يوجد دليل على أن 5G ضار بصحة الناس”.

السارس وكورونا
السارس وكورونا

ليس فيروس الكورونا خطراً مثل فيروس السارس

المشككون في كل مكان تقريبًا.
عندما انتشرت الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا، بدأ العديد من المشككين في وسائل التواصل الاجتماعي يتهمون وسائل الإعلام العالمية بخلق حالة من الذعر غير الضروري حول فيروس الكورونا الجديد.

بدأ مستخدمو الإنترنت في جميع أنحاء العالم بمقارنة وباء الكورونا (كوفيد 19) بمرض متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) الذي حدث في عام 2003. يقول العلماء في أنه كلما درجة العدوي للفيروس، كلما قلت معدلات الوفيات، مما يعني ببساطة أن الفيروسات المعدية للغاية أقل فتكًا.

إن معدل الوفيات لفيروس الكورونا وفقًا لتقرير CIDRAP هو 2.3 ٪ بينما بالنسبة للسارس، كان معدل ضخمًا 9.6 ٪.

هل وسائل الإعلام تبالغ في تفشي الوباء؟ أم أن حجة “معدل الوفيات 2٪” لا أساس لها من الصحة؟

مسلسل سيمبسون وكورونا
مسلسل سيمبسون وكورونا

هل تنبأت عائلة سمبسون بالوباء؟

“سمبسنز Simpsons” مشهور لعدة أسباب.
إنها بالطبع  أطول مسلسل كرتوني، وقد فازت بالعديد من الجوائز أيضًا. لكن، عرض الرسوم المتحركة هذا معروف أيضًا بالتنبؤ بالعديد من الأحداث الكبرى حول العالم قبل حدوثها.

بدأ من التنبؤ المزعوم بهجمات 11 سبتمبر إلى إعلان دونالد ترامب رئاسته، فإن هذا المسلسل يشبه تقريبًا ” تجسيد نوستراداموس Nostradamus”. ومع ذلك، بعد وقت قصير من تفشي فيروس الكورونا ظهرت ادعاءات البرنامج التي تتنبأ بالوباء.

ظهر منشور على فيسبوك في 20 فبراير وأظهر لقطات من حلقة عام 1993 من العرض التي يعاني فيها كل من هومر سيمبسون ومدير المدرسة سكينر. وتظهر صورة أخرى مذيعًا يقرأ قطعة من الورق بينما تظهر عبارة “فيروس كورونا” وقطة على شاشة خلفه.

ومع ذلك، اتضح أن الصور قد تغيرت. كانت ثلاث صور من حلقة بعنوان “أنفلونزا أوساكا” حيث يسعل عامل المصنع في حزمة لهومر ويمرض. لكن النص وراء المذيع في الصورة الرابعة لا يقول “فيروس كورونا” بل “نهاية العالم”.

المصدر

قد يهمك أيضاً:

اعراض الكورونا بالتفصيل .. وطرق الوقاية وزيادة المناعة

ID Now: أول جهاز للكشف عن فيروس الكورونا في 5 دقائق

تعقيم المنزل ضد فيروس الكورونا .. كيف تطهر بيتك وأشيائك؟

فافيلافير Favilavir أول علاج للكورونا : ودواء الكلوروكين

ايفرمكتين Ivermectin دواء للطفيليات استطاع قتل الكورونا

الوسوم

Dr.Mohamed Alzahaf

كاتب محتوي طبي حاصل علي بكالوريوس العلوم الصيدلانية، ماجستير الصيدلة الإكلينيكية، البورد الأمريكي في الفارماكوثيرابي البورد الأمريكي في الجودة الطبية مؤلف كتاب" ترامادول"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء ايقاف برنامج حاجب الاعلان الذي لديك حتي تتصفح الموقع