الصحة العامة والامراض

اضطراب ثنائي القطب .. من قمة السعادة إلى قاع الاكتئاب


اضطراب ثنائي القطب أو مرض ثنائي القطب Bipolar disorder
تختلف مشاعر الإنسان من وقت لآخر، فقد يشعر بالسعادة والفرح بسبب أخبار سارة أو حدث سعيد، وقد يشعر بالحزن والتعاسة بسبب موقف مؤلم أو أخبار سيئة. ولكن يظل لكل شعور سبب مقنع وحدود طبيعية.

أما عندما تتأرجح مشاعر الإنسان ما بين الفرح الشديد الذي يصل لحد الهوس والحزن الشديد الذي  يصل لحد الاكتئاب بدون أسباب واضحة فهذا نوع من الأمراض النفسية يسمى الاضطراب ثنائي القطب.

لتتعرف على أعراض الاضطراب ثنائي القطب وأنواعه وطرق علاجه؛ تابع معنا هذا المقال.

ما هو الاضطراب ثنائي القطب؟

ما هو الاضطراب ثنائي القطب
ما هو الاضطراب ثنائي القطب؟

الاضطراب ثنائي القطب (بالانجليزية: Bipolar disorder) هو مرض نفسي يعاني فيه المريض من تقلبات مزاجية حادة، ما بين ارتفاع شديد للحالة المزاجية يسمى الهوس، وبين انخفاض شديد للحالة المزاجية يسمى الاكتئاب؛ لذلك يعرف هذا المرض النفسي أيضًا بحالة الهوس الاكتئابي (Manic depression).

تؤثر هذه التقلبات المزاجية العنيفة على حياة المريض وقدرته على ممارسة عمله كما تؤثر على تصرفاته وقدرته على التفكير السليم.

اقرأ أيضاً: مرض التصلب اللويحي (MS): مدمر الأعصاب الغامض

أنواع اضطراب ثنائي القطب

يوجد عدة أنواع من الهوس الاكتئابي وأشهرهم النوع الأول والثاني اللذان يمكن تشخيصهما بسهولة.

الاضطراب ثنائي القطب من النوع الأول (| Bipolar):

تكون حالة الهوس واضحة وشديدة في هذا النوع، حيث تتصاعد حدة تصرفات المريض ويصبح خارج السيطرة؛ لذلك تتطلب الحالة دخول المريض المستشفى ليصبح تحت الملاحظة الدقيقة.

قد تستمر حالة الهوس أسبوع أو أكثر وهي علامة مميزة للنوع الأول من الاضطراب ثنائي القطب تساعد الطبيب في تشخيص وتحديد نوع المرض، ويمر المريض بمرحلة اكتئاب بعدها.

الاضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني (|| Bipolar):

تكون حالة الاكتئاب أشد وأوضح من النوع الأول، وقد تستمر لمدة أسبوعين أو أكثر تتبعها حالة من الهوس الخفيف (Hypomania) وهي أقل حدة من حالات الهوس في النوع الأول وتستمر لعدة أيام فقط. 

النوع الثاني من الاضطراب ثنائي القطب أكثر شيوعًا من النوع الأول خاصةً عند النساء.

دَورَويَة المزاج(Cyclothymia):

يتميز هذا النوع بتقلب المزاج بين الهوس الخفيف والاكتئاب بشكل دوري و أعراضه أقل حدة من النوعين الأول والثاني. يستطيع المريض من هذا النوع أن يمارس نشاطه بصورة طبيعية وبدون دواء، ولكن إذا اشتدت الأعراض يجب علاجه على الفور حتى لا تتصاعد الحالة وتتحول لأحد النوعين السابقين. 

أنواع أخرى من الاضطراب ثنائي القطب:

يوجد أنواع أخرى من الهوس الاكتئابي التي تظهر نتيجة إدمان المخدرات أو الكحول، أو تتبع حالة مرضية مثل السكتة الدماغية والتصلب المتعدد وداء كوشينغ.

أعراض اضطراب ثنائي القطب

تختلف أعراض هذا المرض باختلاف المرحلة التي يمر بها المريض، فأعراض مرحلة الهوس تختلف تمامًا عن أعراض مرحلة الاكتئاب.

أعراض حالة الهوس في اضطراب ثنائي القطب:

أعراض الهوس في الاكتئاب ثنائي القطب
أعراض الهوس في الاضطراب ثنائي القطب

كما ذكرنا سابقًا فإن مريض الاضطراب ثنائي القطب يمر بحالة هوس، قد تكون شديدة كما في النوع الأول أو خفيفة كما في النوع الثاني. وتشمل نوبة الهوس ثلاثة أو أكثر من الأعراض التالية:

  1. فرط الحركة والنشاط الزائد
  2. شعور بالغ بالتفاؤل والثقة بالنفس والسعادة الغامرة
  3. الشعور بالنشوة ومرح الجنون (Euphoria)
  4. قدرة غير طبيعية على الكلام بسرعة وفي مواضيع شتى
  5. التشتت وشرود الذهن
  6. صعوبة في النوم
  7. اتخاذ قرارات خاطئة ومتهورة 

قد تسبب حالة الهوس الشديد انفصال عن الواقع أو ما يعرف بالذُهان والذي يحتاج لمتابعة متخصصة في المشفى النفسي.

أعراض حالة الاكتئاب في مرض ثنائي القطب:

أعراض الاكتئاب في الاضطراب ثنائي القطب
أعراض الاكتئاب في الاضطراب ثنائي القطب

يمر المريض بحالة اكتئاب حادة في النوع الثاني وأقل حدة في النوع الأول من الاضطراب ثنائي القطب وتشمل عدة أعراض منها:

  1. الشعور بالتعاسة وفقدان الأمل
  2. عدم الرغبة في ممارسة أي نشاط
  3. فقدان الشهية أو الأكل بشراهة غير طبيعية
  4. الأرق أو النوم لفترات طويلة
  5. الإرهاق والتعب وفقدان الطاقة
  6. الشعور بالدونية 
  7. الإحساس الغير مبرر بالذنب
  8. عدم القدرة على التفكير أو اتخاذ أي قرار
  9. التفكير في الانتحار أو الإقدام عليه

اضطراب ثنائي القطب عند الأطفال والمراهقين

قد يُصاب الأطفال والمراهقون بالاضطراب ثنائي القطب مثل البالغين، ولكن يصعُب تشخيص المرض في الأطفال وقد يتداخل تشخيصه مع مرض فرط الحركة وضعف الانتباه عند الأطفال (ADHD) بسبب تشابه الأعراض.

 كما يصعب تشخيص المرض في فترة المراهقة التي تتميز في الأساس بتقلب المزاج نتيجة الاضطرابات الهرمونية.

 إذا لاحظتم تقلب مزاج الطفل أو المراهق بصورة غير طبيعية مع وجود بعض الأعراض السابق ذكرها؛ فيجب التوجه للطبيب النفسي المختص لتشخيص الحالة، حيث أن التشخيص المبكر وبدء العلاج يتيح للطفل أو المراهق فرصة أن يتمتع بحياة نفسية سوية في المستقبل.

قد يهمك أيضاً:
الوسواس القهري .. اسبابه واعراضه وطرق علاجه

أسباب الإصابة بمرض الاضطراب ثنائي القطب

 اسباب اضطراب ثنائي القطب
اسباب اضطراب ثنائي القطب

ما زالت أسباب الإصابة بهذا المرض غير محددة ولكن العلماء يرجحون سببين رئيسيين وهما:

حدوث تغيرات بيولوجية في خلايا المخ، وما زالت الأبحاث جارية لتحديد هذه التغيرات. 

العامل الوراثي حيث وجد العلماء أن المرض قد ينتقل من الآباء للأبناء وراثيًا، وما زال العلماء يبحثون عن الجين المسؤول عن انتقال المرض.

اقرأ ايضًا: مرض مؤمن زكريا القاتل.. ماهو وأسبابه وخطورته

عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بمرض الاضطراب ثنائي القطب:

إصابة أحد الوالدين أو الأشقاء بالمرض قد يزيد من خطر انتقاله وراثيًا.

إدمان الكحول أو إحدى المواد المخدرة 

التعرض لصدمة نفسية شديدة أو ضغط نفسي هائل.

مضاعفات مرض اضطراب ثنائي القطب

إذا لم يتلق المريض العلاج الدوائي والنفسي اللازمين فقد يؤدي ذلك لمضاعفات خطيرة قد تدمر حياته ومنها:

  • عدم القدرة على التحصيل الدراسي عند الأطفال والمراهقين
  • عدم القدرة على العمل عند البالغين
  • تدمير علاقته بالآخرين
  • ارتكاب مخالفات قانونية
  • إدمان الكحول والمخدرات
  • التخطيط للإنتحار أو الإقدام عليه فعليًا

تشخيص مرض اضطراب ثنائي القطب

يحتاج الطبيب لإجراء عدة اختبارات من أجل التشخيص السليم لمرض الاضطراب ثنائي القطب ومنها:

الفحص البدني والتحاليل:

يقوم الطبيب بفحص المريض بدنيًا فحصًا كاملًا، كما يطلب الاطلاع على نتائج تحاليل الدم والبول.

اختبار الصحة النفسية:

يقوم به الطبيب النفسي المختص عن طريق التحدث مع المريض والمقربين منه، وطرح بعض الأسئلة التي من خلالها يستطيع الطبيب تحديد نوع المرض النفسي. 

صحيفة المزاج:

يطلب الطبيب من المريض تدوين مشاعره اليومية وأي مشاكل يواجهها في الشهية والنوم.

معايير تشخيصية:

يتبع الطبيب الدليل التشخيصي الإحصائي للأمراض النفسية الذي يحدد أعراض كل مرض نفسي وكيفية تشخيصه.

طرق علاج الاضطراب ثنائي القطب

العلاج الدوائي للاضطراب ثنائي القطب
العلاج الدوائي للاضطراب ثنائي القطب

 يستمر مرض الهوس الاكتئابي  مدى الحياة؛ لذلك يحتاج المريض لعلاج ومتابعة مستمرين من أجل السيطرة على أعراض المرض ومساعدة المريض على ممارسة حياته بصورة طبيعية.

تشمل خطة العلاج الفعال شقين أساسيين وهما: العلاج الدوائي والعلاج النفسي.

العلاج الدوائي:

يشمل العلاج الدوائي لمرض الاضطراب ثنائي القطب:

  1. مثبتات الحالة المزاجية مثل الليثيوم
  2. مضادات القلق مثل مجموعة البنزوديازيبين
  3. مضادات الاكتئاب مثل فلوكسيتين
  4. الأدوية النفسية مثل أولانزابين

يجب أن يكون العلاج الدوائي تحت إشراف الطبيب المختص الذي يحدد الدواء والجرعة المناسبة تبعًا لنوع وشدة المرض.

العلاج النفسي:

يشمل العلاج النفسي لمرض الاضطراب ثنائي القطب:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يتضمن هذا العلاج جلسات نفسية بين الطبيب النفسي المختص والمريض ليساعده على التعامل مع أعراض المرض بطريقة سليمة.
  • العلاج بالروتين الشخصي والاجتماعي: يضع الطبيب جدول أعمال يومي للمريض يشمل مواعيد للنوم والطعام وممارسة الرياضة، مما يساعد المريض على التوازن النفسي.
  • التعليم النفسي: يشمل استشارات ونصائح للمريض والأشخاص المقربين منه لفهم طبيعة هذا المرض والقدرة على التعامل معه.

يوجد أنماط أخرى من العلاج قد يلجأ لها الطبيب النفسي مثل:

  • العلاج بالصدمات الكهربية
  • العلاج بالوخز الإبري
  • بعض المكملات الغذائية
  • الأدوية المسببة للنوم في حالة الأرق الشديد 

بعض المواد الطبيعية التي تساعد في علاج الاضطراب ثنائي القطب

زيت السمك: يساعد زيت السمك على تحسين المزاج والتخفيف من أعراض المرض، ويمكن الحصول عليه من تناول الأسماك أو على هيئة كبسولات من الصيدلية.

نبات الروديولا الوردية: يساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب المصاحبة للمرض.

بعض الفيتامينات والأحماض الأمينية مثل الكولين والإينوسيتول و أدينوزيل منثيونين.

بعض النصائح لمريض الاضطراب ثنائي القطب والأشخاص المقربين منه

مريض اضطراب ثنائي القطب
مريض اضطراب ثنائي القطب

إن كنت تشعر بأعراض مرض نفسي؛ فعليك التوجه للطبيب فورًا لتشخيص المرض وبدء العلاج.

إن كنت تشك في إصابة أحد المقربين منك بأعراض الهوس الاكتئابي، شجعه على زيارة الطبيب وتابع معه العلاج حتى تتحسن حالته.

إذا شخص الطبيب إصابتك أو إصابة أحد المقربين منك بالاضطراب ثنائي القطب، عليك تعلم كل التفاصيل المتعلقة بالمرض حتى تستطيع التعامل معه بشكل صحيح.

إذا حدثك أحدهم عن رغبته في الانتحار، يجب أن تأخذ كلامه على محمل الجد فقد يكون مريض نفسي يحتاج للعلاج، عليك فقط طلب المساعدة من الطبيب المختص.

إذا كنت مصاب بالهوس الاكتئابي، فعليك الالتزام بأوامر الطبيب وتناول الدواء في موعده. كما عليك تدوين مشاعرك وتقلباتك المزاجية وعرضها على طبيبك المعالج أثناء الزيارة الدورية. 

حافظ على ممارسة الرياضة وتناول الطعام والخلود للنوم في مواعيد ثابتة.

اطلب مساعدة الطبيب أو أحد الأصدقاء إذا شعرت برغبتك  في الانتحار.

وأخيرًا  يجب أن يعلم المريض والمقربون منه أن المرض النفسي ليس بالشيء المخجل، هو مثل المرض الجسدي يحتاج لعلاج ومتابعة الطبيب المختص.

 

اقرأ معنا أيضًا:

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

اضطرابات النوم

عزيزي القارئ: نحن نحرص في بيت الطب علي جودة المقالات ودقة المعلومات المقدمة،
ونرجو منك تقييم المقال

الوسوم

Dr.Dalia Ashour

صيدلانية وكاتبة مقالات طبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء ايقاف برنامج حاجب الاعلان الذي لديك حتي تتصفح الموقع