أخبار الطب

همس البكتيريا.. ثورة في استخدام المضاد الحيوي


 

الدكتورة فاطمة الزهراء الاتكتشي

همس البكتيريا.. ثورة في استخدام المضاد الحيوي Antibiotic، إذ يمثل هذا الإختبار الجديد الذي يُوصف بأنه “اختبارًا ثوريًا” تطوراً جديدًا في العلاج بالمضاد الحيوي، ومحاولة جمح جماح البكتيريا التي تقاوم بعنف المضاد الحيوي بشكلٍ يدعو للفزع.
اختبارًا ثوريًا “يمكن الاستماع إلى تواصل البكتيريا مع بعضها” وهو مايسمي بـ ” همس البكتيريا ” وتشخيص الالتهابات في غضون 30 ثانية “

  • تعمل الدكتورة فاطمة الزهراء الاتراكتشي على تطوير الأداة التي تجري تجارب عليها.
  • إنه يترجم “همسات” بين البكتيريا قبل أن يتجمعوا ويهاجموا.
  • قد يستغرق الاختبار القياسي أيامًا، مما يؤدي إلى وصف المضاد الحيوي المُعمم.
  • التقطت الأداة بكتيريا قاتلة في نصف المرضى الذين يعانون من التليف الكيسي حيث لم يحدث اختبار قياسي، مما أعطى الأمل للآلاف المصابين بالحالة.

يقول العلماء أن أداة ثورية كهذه يمكنها الاستماع إلى تواصل البكتيريا مع بعضها
يمكن أن تحد من مقاومة المضاد الحيوي.

اقرأ عن:
كل ما تريد معرفته عن البكتيريا المقاومة للمضاد الحيوي

هذا الاختبار الذي لا يزال قيد التطوير، يمكن استخدامه لتشخيص كل شيء من عدوى المسالك البولية
إلى التهابات الرئة لدى مرضى التليف الكيسي.

إنه يعمل عن طريق ترجمة المحادثات بين البكتيريا قبل أن تستعمر وتهاجم، عندها تصبح مهددة للحياة.
وبالنسبة للإختبارات المعملية المعتادة لتحديد نوع المضاد الحيوي المناسب:
يحذر الباحثون من أن الأمر قد يستغرق أيامًا لإجراء الاختبارات القياسية،
مثل المسحة من الجزء الخلفي من الحلق لإعطاء نتيجة تؤدي إلى تشخيص المرض.
ونتيجة لتأخر ظهور نتائج المضاد الحيوي المناسب يلجأ الأطباء سريعًا إلى وصف المضادات الحيوية
واسعة المجال في وقت مبكر لمحاولة كبح جماح العدوي، مما يزيد من مقاومة المضاد الحيوي
التي وُصفت بأنها واحدة من أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية.

قالت الدكتورة فاطمة الزهراء الاتكتشي: إن التكنولوجيا الجديدة المستخدمة في الإختبار
قادرة على التقاط البكتيريا وإجراء تشخيص في غضون 30 ثانية.
وتأمل أن يسمح ذلك للأطباء بوصف أدوية محددة على الفور،
مما يقلل من استخدام العلاجات الشاملة أو التخمينية، كالمضاد الحيوي الشامل.

وقالت الدكتورة فاطمة ، مؤسِسة PreDiagnose الذي يطور الاختبار، لـ MailOnline:
“أعتقد أنه ستكون هناك ثورة جديدة كليا في التشخيص الجرثومي. ستحصل على علاج لك بالضبط
بناءً على العينات التي تقدمها في نقطة الإصابة.
هناك مضادات حيوية تغطي كل شيء ولكنها ليست محددة للغاية. ويلجأ الأطباء لتغييرها
اعتمادا على النتائج من المختبر، وهذا مضيعة هائلة للموارد.
وتكمن الفرضية في أنه إذا علمنا بالضبط البكتيريا، فإنه يمكننا استهدافها وعلاجها وتقليل كمية المضادات الحيوية المستخدمة لكل مريض.”

 

همس البكتيريا :

همس البكتيريا

تتواصل البكتيريا عن طريق إفراز الجزيئات. وعندما يكون هناك تراكم كبير لهذه الجزيئات،
فإنه يشير إلى البكتيريا أنهم ليسوا وحدهم، ويخبرون بعضهم بوجود فرصة لمهاجمة الجسم،
وبدء العمل عندما يكون هناك كمية كبيرة تكفي الهجوم.
وعندها تتحول أنظارهم للبكتيريا النافعة، معا قد يقذفوا البكتيريا النافعة للجسم، ويزدهروا، ويفرزوا السم
الذي يشكل خطرا على جسم الإنسان.

تقول الدكتورة فاطمة: “عندما يفعلون شيئًا فرديًا، فلن يكون له أي تأثير. عندما يكون هناك الكثير، يمكنهم بعد ذلك مزامنة سلوكهم وإنشاء تأثير على جسمك “.

يُعد هذا أمراً خطيراً بشكل خاص في الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل شخص مصاب بالتليف الكيسي أو تلقي علاج السرطان.

أدركت الدكتورة فاطمة إمكانات الاختبار أثناء تجربته على 62 مريضًا مصابين بالتليف الكيسي في عام 2016 ،
ولم يتم نشر النتائج بعد.
لقد اكتشفت محادثات البكتيريا في أكثر من نصف المرضى حيث عادت الاختبارات التشخيصية التقليدية سلبية.وذلك لأن الاختبارات التشخيصية التقليدية لا يمكن أن تسمع ما تسميها الدكتورة فاطمة ” همس البكتيريا
تلك التي يجب اكتشافها بسرعة قبل أن تتطور من الاستعمار البسيط إلى العدوى المهددة.

وقالت: ‘علمت من خلال اختباراتي أن بعض المرضى ربما أصيبوا بعدوى.
لكن نظرًا لأننا لم نتحقق من صحة النتائج، لم أتمكن من فعل أي شيء.
“في هوليوود ، سيكون الأمر بمثابة مشهد للأبطال، ولكن هناك إرشادات يجب اتباعها لأنه قد يكون تغيير خطة العلاج أمرًا خطيرًا.
كان هذا صعبًا للغاية بالنسبة للدكتورة فاطمة، التي تابعت فتاة صغيرة مصابة بالتليف الكيسي خارج التجربة السريرية.
مرة واحدة في الشهر، تم إرسال عينة من البصق لها من قبل المستشفى لإجراء الاختبارات التشخيصية في المختبر للكشف عن الإصابات التي قد تهدد الحياة. استخدمت الدكتورة فاطمة أداتها أيضًا.

في الشهر الثالث، التقطت الدكتورة فاطمة البكتيريا التي كانت تتجمع معًا لتتلف رئتيها،
وتصبح أكثر عدوانية بمرور الوقت، حيث استغرق الأمر نصف عام آخر لإجراء الاختبار التشخيصي التقليدي لالتقاط البكتيريا، وفي ذلك الوقت تطورت لتصبح عدوى حادة.
لم يكن بالإمكان علاج العدوى من قبل الأطباء، وحصلت الفتاة على متوسط ​​العمر المتوقع لها وهو في العشرينات من العمر.

على الرغم من أن الجهاز يوفر الأمل للمرضى المعرضين للخطر، إلا أنه يعد أيضًا بالعدوى في الطرف الأقل خطورة من المقياس، مثل التهاب الأذن.

طريقة عمل الإختبار

سيبدو مشابهًا لاختبار الحمل، حيث يظهر نتيجة أو قيمة زائد أو ناقص. قالت الدكتورة فاطمة:
“نحن نعمل مع الأطباء لجعله سهل الاستخدام.”

سيكون الأمر أشبه بأخذ قطرة صغيرة من الدم مثل اختبار الجلوكوز في مرض السكري، ووضع القطرة على جهاز استشعار.

“يمكنني اكتشافه مع وقت اكتشاف منخفض للغاية. يمكنني أن أفعل ذلك في 30 ثانية بينما يستغرق مسحة في الجزء الخلفي من الحلق لعمل مزرعة بكتيرية خمسة أيام.”

 

ومع وجود آلاف من محادثات بين الكائنات الحية الدقيقة لفهمها، لا يزال أمام البحث طريق طويل.

ومع ذلك، قالت الدكتورة فاطمة أن التجارب السريرية الموسعة تجري وخلال عام ، يجب أن يكون هناك في اختبار واحد على الأقل من الكائنات الحية الدقيقة.

خطر كبير يهدد العالم

مضاد حيوي

قالت منظمة الصحة العالمية في تحذير صارخ أن مقاومة المضاد الحيوي ترتفع إلى مستويات عالية
بشكل خطير في جميع أنحاء العالم، حيث تصبح البكتيريا مقاومة للعقاقير بسبب سوء الاستخدام والوصف الزائد.
وأصبح من الصعب علاج عدد متزايد من الالتهابات – مثل الالتهاب الرئوي والسل والسيلان والسالمونيلا
همحيث تصبح المضادات الحيوية المستخدمة لعلاجها أقل فعالية.

اقرأ أيضًأ:

Cefiderocol أقوي مضاد حيوي يُسمي بـ (حصان طرواده

المصدر:
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7042147/Revolutionary-tool-listen-bacteria-communicate-curb-antibiotic-resistance.html?fbclid=IwAR3WsgJNO7VS0WEnx7Sk8i0dY0mIuIsiIWPpOkrCr-bDoopjCJjfJsqZPlY

Dr.Mohamed Alzahaf

كاتب محتوي طبي حاصل علي بكالوريوس العلوم الصيدلانية، ماجستير الصيدلة الإكلينيكية، البورد الأمريكي في الفارماكوثيرابي البورد الأمريكي في الجودة الطبية مؤلف كتاب" ترامادول"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى